منتدى الحقيبة التربوية
نرحب بزوارنا الاعزاء في منتدى الحقيبة التربوية و نتمنى ان لا يبخلوا عنا بتسجيلهم من اجل المشاركة و اغناء المنتدى بارائهم و مقترحاتهم فالف مرحبا. المشرف: محمد راجي

نزهة في رياض الراحل أحمد بوكماخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default نزهة في رياض الراحل أحمد بوكماخ

مُساهمة من طرف Admin في السبت 07 أبريل 2012, 15:35




نزهة في رياض الراحل أحمد بوكماخ

أزداد إيمانا مع مرور الوقت، بأن الجيل الذي أنتمي إليه كان محظوظا حين تتلمذ على يد مبدع كبير حمل اسم"أحمد بوكماخ". و عظمة هذا الرجل كمنت في قدرته على الوصول إلى أعماقنا الغائرة حيث اودع فيها كل ما ارتآه أن يظل مترسبا فيها، ممتنعا عن سلطة النسيان و التلف، ليشكل بذلك أشياء كثيرة لها علاقة بالصبا و بالوجدان و بالذاكرة و الهوية. ولبيعث عبر الزمن رسائل ستصل لاحقا إلى كل الأذهان المتوقدةالتي ستستطيع أن تفك شفرة دروسه البليغة، و التي تراهن في اكتشاف مغازيها على ذكاء قرائه و فطنتهم. و نبيح له في الأخير أن ينتزع اعترافا منا بأنه يستطيع و بكل جدارة أن يحتل مكانة رفيعة داخل الصيرورة، و مرتبة مشرفة داخل تاريخ التأليف التربوي الثقافي المرتبط بالحياة.

أقترح في إعادة اكتشاف بصمات أحمد بوكماخ ان نقوم بجولة عبر جنانه الفيحاء، و نتخذ جلسة نطل منها على بعض الزوايا التي تبيحها الرؤية، و نحاول أن نرهف السمع من اجل التقاط بعضا مما لم يكن في وسعنا التقاطه و قته.

سأبدأ ب"مدينة النحاس"و ادعوكم لاسترجاع كيف استقبلت أذهاننا تلك الصورة. مدينة بأكملها ببناياتها و شوارعها. بأشجارها و حيواناتها و بصناع الحياة فيها، كلها كيف تحولت في لحظة من رقعة تتمدد فيها الحياة إلى فضاء تتوسع فيه مملكة الجماد. و كيف ازداد المشهد قتامة من خلال الصورة التي ابدعها الرسام حين لفها بتلك الألوان الصامتة التي لم تكن توحي بغير السكون و الجمود.

التفاعل بين المؤلف و الرسام يدفع إلى تساؤل محير. فهل كان التأليف ينطلق من المشاهد التي يضعها الرسام، أم ان الرسام كان في مستوى خيال و ذكاء المؤلف، للحد اي لك يكن يفوته شئ. و من ثم كان يحصل ذلك التطابق المدهش؟.

أعود للحكاية، و نفهم أن المدينة كان تنعم بالسلم و الامان إلى ان حل بها ذلك الساحر. و لسبب ما أعد تعويذته التي أبطلت الحياة في المدينة. و تحول كل من فيها إلى تماثيل نحاسية.

يفيد أدونيس ما يعني أم مرور النصوص في أذهان قاصرة، لا ينتج عنها سوى تقزيم تلك النصوص. و أنا أقصد بهذا تساؤلا عن قدرة المدرسين انذاك و مدى تأهلهم للتعامل بشكل خلاق مع النصوص التي كانوا يقدمونها لتلامذتهم و عن كم المدرسين الذين كانوا يخضعون النصوص للتاويل، خصوصا حين يكون فيها التباس و غموض.

ما أذكره الآن حين قدم المدرس ذلك النص هو ان الساحر ظل ساحرا. أي بالشكل الذي كنا نصنع بها تمثلنا للساحر. أي شخص يسخر قوى غامضة من اجل تغيير ملامح الواقع. لكن الحكاية لم تبدا في ظلام و انتهت فيه. لقد كان الأمر يتعلق بمدينة و حياة. و اومن أن أحمد بوكماخ لم يقصد بالساحر ذلك الشخص المترتب عن الفهم العادي لدى عامة الناس. بل كان يقصد بالساحر من له سلطة و قدرة على تغيير طبيعة الأشياء. و لأان الأمر متعلق بمدينة و بحياة. فلم يكن الأمر يتطلب الكثير من الاجتهاد كي نعي أن الساحر ليس سوى رجل السلطة. و ان هذا الاخير لا يسخر سلطته من اجل خدمة الحياة. بل من اجل وأدها و اغتيالها.

أحمد و العفريت


على عكس تمثلاتنا و الركام الهائل الذي كنا نختونه في وعينا عن العفاريت كونها مخلوقات شريرة لا تبحث إلا عن الوسائل من اجل أن تلحق بنا اكبر قدر من الاذى، يفاجئنا أحمد بوكماخ بوجه مختلف لكل ذلك. مشكلا صدمة صغيرة، و مفاجاة لينت الكثير من اعتقاداتنا القاسية تجاه العفاريت. و مخلوقات الحياة الغامضة. و مرة أخرى أجاد الرسام تجسيد المشهد باقتدار و كفاءة أضافت الكثر للنص. و رغم جو المؤانسة الذي دفع بخوفنا إلى الوراء، فلا اظن أن هناك ممن قرأوا النص تمنوا لو كانوا مكان أحمد الذي راقص العفريت. لكن أهمية نص ما لا تكم فقط فيما يمكن ان يشكله من أفكار لحظة تلقيه، و إنما الأهم هو ما يخلفه في الذهن بعد انقضاء لحظة تلقيه. و من ثم قد تكون المشاغبة قد ابتدات بعد وقت طويل من قراءته. و قادت للحديث بشكل مختلف عن العفاريت و كنهها. و ما إن كانت لها من وجود حقا، أم انها فقط الصوت المشاغب فينا. و الجراة التي تعمل الثقافة الموروثة على طمسها فينا من اجل أن نصبح في الحجم الذي شيئ لنا ان نكون عليه كي نتحول الى مجرد جسور تعبر عليها القيم البالية نحو الأزمنة و العصور اللاحقة.




مع تحيات: محمد راجي
avatar
Admin
Admin

المغرب وسام
عدد المساهمات : 765
نقاط : 1912
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/03/2012
العمر : 44
الموقع : http://alhakibattarbawiya.voila.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhakibattarbawiya.voila.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نزهة في رياض الراحل أحمد بوكماخ

مُساهمة من طرف أحمد نجيب في الأحد 08 أبريل 2012, 04:56

شكرا لك وجزاك الله خيرا وبركة
avatar
أحمد نجيب

المغرب وسام
عدد المساهمات : 512
نقاط : 708
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/03/2012
الموقع : المغرب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mountadalhakiba.forummaroc.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default شكر خاص

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 10 أبريل 2012, 15:02

العفو سيدي.



مع تحيات: محمد راجي
avatar
Admin
Admin

المغرب وسام
عدد المساهمات : 765
نقاط : 1912
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/03/2012
العمر : 44
الموقع : http://alhakibattarbawiya.voila.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhakibattarbawiya.voila.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نزهة في رياض الراحل أحمد بوكماخ

مُساهمة من طرف lamjahdiabdo في الأحد 15 سبتمبر 2013, 04:35

شكرا لك وجزاك الله خيرا

lamjahdiabdo

المغرب وسام
عدد المساهمات : 4
نقاط : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/03/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نزهة في رياض الراحل أحمد بوكماخ

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 18 سبتمبر 2013, 13:28

العفو سيدي الكريم.




مع تحيات: محمد راجي




bounce ليس من الصعب ان تضحي من اجل صديق لكن من الصعب ان تجد الصديق الذي يستحق ان تضحي من اجله bounce

avatar
Admin
Admin

المغرب وسام
عدد المساهمات : 765
نقاط : 1912
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/03/2012
العمر : 44
الموقع : http://alhakibattarbawiya.voila.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhakibattarbawiya.voila.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى